نبذة عن شعبة التدريب

 

تعتبر مجموعة البنك الإسلامي للتنمية مجالات التنمية البشرية الشاملة وتطوير صناعة الخدمات المالية الإسلامية مجالات إستراتيجية؛  فعلى الرغم من أنه لا يمكن المزايدة على أهمية تنمية رأس المال البشري وبناء القدرات من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية، إلا أن ثمة اعتقاد بأن تعزيز التمويل الإسلامي قد يسهم إسهاما كبيرا في تعزيز الشمول المالي في الدول الأعضاء لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

وتتمثل المهام الرئيسة للشعبة فيما يلي:
• العمل منسقا لكل ما يتعلق بالتعلم والتطوير في مجال التمويل والاقتصاد الإسلامي.
• إبرام اتفاقيات مع مؤسسات مرموقة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وكذلك مع مراكز التميز في الدول الأعضاء، بهدف التعرف إلى أنشطة التعلم والتطوير بناء على نتائج تحليل احتياجات التدريب.
• تقديم الدورات التدريبية في مجال التمويل والاقتصاد الإسلامي لمنسوبي مجموعة البنك.
• المواكبة برفع مستوى مهارات المدربين في مجال الممارسات والمنهجيات المستجدة في التمويل الإسلامي.
• مراجعة المناهج الدراسية والمحتوى ومنهجيات التدريب بشكل دوري على أساس التغذية الراجعة واتجاهات السوق واحتياجات الدول الأعضاء.
• استخدام أحدث طرق التعلم والتطوير عبر قنوات مختلفة، كالدورات المخصصة للدول الأعضاء، والشهادات المعتمدة، والبرامج المصممة حسب الطلب.
• طرح برامج التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي لتعزيز المعارف والمهارات لدى الأفراد والمؤسسات وأصحاب المصلحة في الدول الأعضاء والدول غير الأعضاء.
• صياغة الأهداف الرئيسة ومؤشرات الأداء المتعلقة بإستراتيجية الشعبة والخطط التشغيلية للشعبة.
 

ويهدف المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب، بوصفه عضوا في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، إلى تنمية رأس المال البشري من خلال تنظيم دورات تدريبية وتوجيهية ومعرفية، وذلك باستخدام أساليب التعلم التقليدية والتعلم عن بعد والتعلم الإلكتروني. وتشمل أنشطة شعبة التدريب أيضا تحسين نوعية برامج التدريب، وكفاءتها وفاعليتها وخفض تكاليفها، وإدرارها للدخل، بالإضافة إلى تطوير حزم التدريب، وبناء الشراكات مع مؤسسات القطاع الخاص.

ويحتفظ المعهد بصلات وثيقة مع مراكز التميز والمؤسسات المرموقة ذات الصيت على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، ويتعاون معها في تنظيم أنشطته التدريبية وتنفيذها؛ إذ إنه ينظم - في المتوسط السنوي - ثلاثين برنامجا تدريبيا ضمن برنامج المساعدة الفنية للدول الأعضاء، مع مستويات متباينة من المشاركة تتراوح بين البرامج الدولية والإقليمية والوطنية.

ومنذ تأسيس المعهد عام 1401 هـ / 1981 م، ممثلا الذراع البحثي والتدريبي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، نظم المعهد دورات تدريبية على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية، وباستخدام لغات متعددة، منها العربية والإنجليزية والفرنسية، مستفيدا في ذلك من تجربته الغنية التي تراكمت على مر السنين في إجراء مثل هذه الدورات حول مواضيع متنوعة، منها نسبة كبيرة في مجال الصيرفة والتمويل الإسلامي، بما يتماشى مع رؤية المعهد ورسالته وأهدافه. ومن بين تلك المواضيع:

  • الاقتصاد الإسلامي.
  • الصيرفة والتمويل الإسلامي.
  • الالتزام بالشريعة.
  • التخفيف من حدة الفقر.
  • تنمية القطاع الخاص.
  • إدارة الاقتصاد الكلي.

​​​​​​​​​​​​​​

الصفحة الرئيسية